Wednesday, October 15, 2008

Ma vie d`esclave

حياتي في العبوديه
كتاب قرأته بالفرنسيه منقول عن اللغه الانجليزيه، قصه حقيقيه، قصة مأساه عاشتها بطلة الكتاب
من عمر سبع سنين Mende Nazer
الي عمر العشرين، فتاه صغيره من السودان من قبيلة تلال النوبه، تعرضت لأحد الهجومات
العنيفه من قبل بعض العرب المستوطنين في السودان و تم خطفها و اغتصابها
و بيعها كعبده -عن طريق تاجر عبيد متمرس في مثل هذه التجاره- لأحد الأسر العربيه
في الخرطوم، و تعيش لسنوات و سنوات كعبده مهانه
الي ان يشاء الله ان تسافر كعبده لبيوت احد العرب في انجلترا و تنجح في الفرار
بمساعدة بعض السودانين المقيمين في انجلترا، و تصبح مأستها قضية رأي عام و خصوصا
بعد رفض انجلترا منحها تصريح الاقامه، الي ان تتعرف علي كاتبة هذا الكتاب و هي صحفيه انجليزيه
Damien Lewis
تساعدها علي كتابة قصة حياتها و مأستها ، و كان للكتاب الأثر الكبير و الرئيسي في
حصولها علي تصريح الاقامه الدائمه في انجلترا
كتاب شيق جدا و مؤثر و خصوصا مع تخيلك ان لسه في ناس عندها عبيد
ربنا يرحم الجميع
سلااااااااااااام

6 comments:

Blank-Socrate said...

ربنا يرحمنا و يسامحنا
الوجه الاخر للعرب الذى نهرب منه و ننكرة

خمسة فضفضة said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لا حول ولا قوة الا بالله مش قادره اتخيل ان لسه في عبيد وبيتعاملوا بالطريقه دي

ربنا يفك اسر الجميع

قلب مصرى said...

هو لسه فى الشكل ده من العبودية فى العالم؟؟؟
حاجة غريبة قوى

جنّي said...

مش ملاحظة إن في حاجة غريبة في القصة اللي يدعي كاتبتها أنها واقعية .. الغريب هو الربط بين العبودية والأسرة العربية والتركيز على الأسرة العربية ولم يقل إنها أسرة سودانية مثلا.. وذلك لنشر الفرقة بين أفراد الشعب الواحد من جهة وانتقاص العرب والذين هم اغلبهم مسلمين .. مع إن الإسلام قضى تماما على العبودية .. والأدهى أن يقول بعض العرب المستوطنين في السودان ..
وياليتهم يتناولون الرق وتجارة الرقيق الأبيض في الغرب وعلى النت ..
ان الرق صناعة غربية منذ بداية التاريخ ..

شكرا

koukawy said...

جنّي....... كلامك مظبوط لو ان كل الأفراد او الشخصيات العرب اللي تم ذكرهم كانوا و حشين او ان ذكرت انهم كلهم عملوها كده، انما انا رأي انها كانت بتحكي بالحق لأنها ذكرت ان العيله العربيه اللي كانوا في لندن عملوها معامله هي نفسها كانت مش مصدقه ، و اللي يثبت كمان ان القصه مش ملفقه ان البنت بطلة القصه هي نفسها مسلمه مش من ديانه اخري فنقول بتتبلي
و بعدين مين عارف الواحد ما حصلش انه عاش في وسط القبائل بتاعتهم او عاش عيشتهم الدنيا ياما فيها بلاوي محدش يعرف عنها حاجه
و بلاش كل حاجه نرجعها ان الغرب بيشوهوا صورة العرب و المسلمين
هو ده حقيقي بيحصل و انا معاك بس بلاش نبقي زي الدمل اي كلمه تتقال يبقي وحشه في حقنا
انا من قرايتي للكتاب بالأحساس ان الكتاب ده مش ملفق ....و الله اعلم و الي يعيش ياما يشوف

klondex said...

هو لسه فى الشكل ده من العبودية فى العالم؟؟؟
حاجة غريبة قوى