Tuesday, March 3, 2009

اهو نوايا .... تسند الزير

اهو نوايا .... تسند الزير
من كام شهر كده اسعدني حظي ووقفني ربنا بالحصول علي الوظيفه الحكوميه
الحمدلله ، اللهم لا اعتراض، و بقيت اقبض الشهر و اشكر ربنا و ابوس
ايديا وش و ضهر، لغاية ما جيت اقبض اّخر شهر و بالصدفه كنت بقبض انا
وواحد زميلي و كشف الرواتب قدامي فلفت نظري ان مرتبي ازيد من مرتب
زميلي باتنين جنيه بحالهم بس قلت عادي بتحصل
و فوجئت بالصراف بيقلي ... اكيد حضرتك متجوزه مش كده؟؟؟؟
قلتله ... اه سلامة الشوف بس ليه يعني؟؟؟؟؟
فرد علي.... ما هو اصل مرتب حضرتك ازيد اتنين جنيه من مرتب الأستاذ- و شاور علي زميلي
فاترسمت علي وشي ابتسامة بله من اللي هو منغولي ده و قلتله... لا والله
و رحت لفّه ناحية زيميلي و قلتله .... ياللا يا سيدي شد حيلك و اتجوز عشان تزيد اتنين جنيه بحالهم
******************************
ههههههههههه........ هههههههههههههههه
يا بختوا المتجوز... هيغير ستاير البيت ، و يشتري بدل كيلو لحمه يشتري اتنين او تلاته
و اهو برضه ممكن يدخل قتاة الأوربيت برضو ما يضرش، ده مرتبه زياده اتنيييييييييييييييين
جنيه يا اخوانا ...... لوي لوي للوي لوي
و اهو علي رأي المثل
اهو اتنين جنيه .... يسندوا المتجوز
سلاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااام

8 comments:

Blank-Socrate said...

hehehehe
على فكرة ايام من خمسين سنه
فعلا الاتنين جنيه كانت عامله فرق المرتبات كانت 10 جنيه يعنى الناس بتزيد 20 %
للاسف الحكومه لسه بتتعامل مع احتياجات الشعب بالمبدء دا
اننا عايشين بنفس الاسعار و نفس عدد الشعب
تحياتى

Al Azif said...

ههههههه

و مين الموظف دة بقى؟
نجيب الريحاني شخصيا بيقبضك؟
:D

حياة said...

المهم بقيت 146 جنيه بتعملى بيهم ايه ابو جريشة عمل بيهم اللى ما يتعمل

تحياتى

لورنس العرب said...

اختي الكبيره مدرسه في الحكومه
كانت بتعمل دبلومه وبعدها مجستير في فرع من فروع الكمبيوتر
قالوا لها بعد ما اخدت الدبلومه هاتي الشهاده عشان تزيدي تقريبا 10 جنيه والكلام ده كان من كذا سنه
والحمد لله لم تكمل في تحضير المجستير
لأن تقريبا ثمن الحصه الواحده من العيال اللي بياخدوا دروس بثمن كام دكتوراه من بتاعة الحكومه

الباحث عن الحقيقة said...

ياااه هي الحكومة مبذرة اوي كده
اتاري ميزانية الحكومة بيطلع فيها عجز كل سنة

shimaa said...

حسيت فجاه انى بسمع نشره اخبار الخامسه و العشرون اللى هيا الحلقه بتاعت جدو
اتنين جنيه دول يعملوا حاجات كتير يا مومباى و انتى لابسه الطربوش و تتمتولى الافطار على مائده وزير الحقانيه
و بتقوليلوا صدانى يا معالى الوزير دا فيض كبير من كرم حضرتك
:)

يا مراكبي said...

يا بنتي داري على شمعتك تقيد .. ما تتكلميش في الحاجات دي لا تتحسدي وألا حاجة

الأتنين جنيه دول يعني 24 جنيه في السنة .. يعني تلت كيلو لحمة

اللهم لا حسد .. اللهم لا قر

koukawy said...

سقراط..... احنا شعب نتنمسك بمبدأنا و لو بعد 500 سنه مش 50
***********************
الأظيف ... هههههههههههههه....... نورت
**********************
حياه .... تصوري الأغنيه دي جت علي دماغي ساعتها، برافو عليكي
*****************
لورنس .... حقيقي كلامك
*******************
الباحث عن الحقيقه....... شفت بقي انا احد المتسببين في الأزمه الاقتصاديه و تداعيات الموقف
*************************
شيماء .... الاتنين جنيه دول يفطروني و يعشوني في جروبي ههههههههههههههه
**************************
يا مراكبي .... تصور عشان النصيحه الهايله دي
انت معزوم ا!خر السنه علي حته من اللحمه بس بيني و بينك ما تسيحش